كلمة الناشر


(( كلمة الناشر ))



لاشك أن الحرفيين من أتباع مذهب أهل البيت تركوا لنا تاريخا ضارب في القدم وخلدوا عبر هذا التاريخ أسماء لامعة صقلت بإتقانها لهذه الحرف أسمائها وخلدت تاريخها .

ويعتمد حرفيو المهن من أتباع مذهب أهل البيت على ما يستطيعون تأمينه من المواد الأولية الموجودة في المدينة وضواحيها ومن بينها صناعة الأبواب والرواشين بلمسات فنية ذات طابع مديني متميز وبجودة عالية بالإضافة إلى القطع الخشبية ذات اللمسات النوعية التي تستخدم كمقابض للأدوات الزراعية وأنواع مختلفة من الأثاث الخشبي مما شجع الكثيرين للعمل في ((البناء ، والحدادة ، النجارة.... الخ))

كما اشتهرت المدينة في الصناعات التقليدية القديمة المكونة من جريد وخوص النخل وأهم ما يميز هذا الجانب هو تفرد النساء به حيث صقلت وخلدت أسماء لامعة من النساء الكبيرات في السن في هذا المجال وكان اعتماد النساء على توفير المواد المستخدمة في الصناعات التقليدية على المزارع المجاورة للاحواش أمثال مزرعة الآغا وتعرف بالمرجانية ومزرعة المراكشية وأيضا مزرعة الصافية حيث يؤخذ من المزرعة الجريد والخوص ويعمل منه الحصير والخصف والمعاري والمكانس والمراوح اليدوية .

كما تتميز المدينة في العمارة التقليدية الحجرية الطينية وكان لكل مهنة شيخ يختاره العاملون بها ليكون بمثابة مرجعية لحل جميع المشاكل التى تواجه العاملين بها .

وعلى الرغم من التطور الحاصل حاليا في مجال الصناعات الصغيرة في المدينة حافظت المهن القديمة على أصالتها وجودتها ومازالت تشهد إقبالا متزايدا عليها باعتبارها موروثا للأجيال القادمة .